بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

تكون فتنة بالشام كأن أولها لعب الصبيان




بسم الله والصلاة والسلام على نبينا وعلى آله وصحبه وسلم ..

إخواني ..

جاء في كتاب الفتن لنعيم بن حماد هذين الأثرين :

الأثر الأول : حدثنا ابن وهب ، عن إسحاق بن يحيى ، عن محمد بن بشر بن هشام ، عن ابن المسيب ، قال : ( تكون فتنة بالشام ، كأن أولها لعب الصبيان ، ثم لا يستقيم أمر الناس على شيء ، ولا تكون لهم جماعة حتى ينادي مناد من السماء : عليكم بفلان ، وتطلع كف تشير ) .

الأثر الثاني : حدثنا ابن المبارك ، وعبد الرزاق ، عن معمر ، عن رجل ، عن سعيد بن المسيب ، قال : ( تكون فتنة كأن أولها لعب الصبيان ، كلما سكنت من جانب طمت من جانب ، فلا تتناهى حتى ينادي مناد من السماء : ألا إن الأمير فلان ) ، وفتل ابن المسيب يديه حتى أنهما لتنفضان فقال : (ذلكم الأمير حقا، ثلاث مرات) .

والعجيب أحبتي أن هذا الأثر يأتي موافقا لبقية الآثار التي تحدثنا عنها وما زلت أقول أنها تطابق واقعنا اليوم ، وحدوث فتنة في الشام تشبه بدايتها لعب الصبيان ، مطابق تماما لما حدث في بداية الثورة السورية .

فكيف بدأت الثورة السورية :

بدأت الثورة السورية من درعا عندما قام مجموعة من الاطفال من منطقة درعا البلد بكتابة شعارات مناهضة للنظام السوري على جدران مدرستهم : ( الشعب يريد إسقاط النظام ) متأثرين بما حدث في مصر ، فأتى عاطف نجيب رئيس فرع الأمن السياسي وإبن خالة بشار الأسد وقام بأعتقال الأطفال وتعذيبهم ، فذهب كبار منطقة درعا البلد الى رئيس فرع الأمن السياسي ، وطلبوا منه حل المشكلة فلم يرضى عاطف نجيب فقام احد الرجال ووضع عقاله الذي على رأسه على الطاولة ، فنادى عاطف نجيب عنصر ليضع العقال في الزبالة ، فأرجع الرجل عقاله ، وقال لهم عاطف نجيب إن أردتم أطفالكم فأنسوهم وأحضروا لنا نساءكم لنعطيكم منهم أطفال ، فخرجوا من عنده ، وفي نهاية الأسبوع خرجوا من الجامع العمري يطالبون بالحرية فقام عاطف نجيب بأرسال 3 باصات مسلحة لقمع المطالبين بالحرية فكانت النتيجة سقوط شهداء ومصابين ، مما أدى إلى تشييع الشهداء في اليوم الثاني والمطالبة بالحرية مجددا وسقوط شهداء مجددا ، فبقيت درعا أكثر من أسبوعان تنزف دما وتستنجد ببقية السوريين ، فهبت حوران ، وأيضا في الاذقية عندما كان الشيخ يدعي لبشار الأسد قام أحد الأسود وقال بالروح بالدم نفديكي يا درعا ، فخرج الجامع ينادي لنصرة درعا الجريحة ذلك الوقت وتلتها جبلة ودوما وبانياس وتلبيسة وحمص وحماة وإدلب والقامشلي ودير الزور ودمشق وحلب وبقية المدن السورية وما زالت الاحداث حتى اليوم .

ويبدوا والله أعلم أن قادم الايام ليس كما يتمناه المرء ويرجوه ، وإنما فتن ستستنظف العرب وقل من سينجوا منها .

أوصيكم أحبتي بإستغلال هذه الايام التي ننعم فيها بالأمن والأمان في ديارنا وأن نكثر من الطاعات والتعوذ بالله من الفتن عسى ربي أن يرحمنا ويخرجنا منها سالمين .

هذا والله أعلم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إضافة بتاريخ 20 يوليو 2013 ، نقلا عن أحد المنتديات :





صورة للفتى " بشير أبازيد " الذي أشعل الثورة في سوريا .


أيمن حسن سبق : كشفت صحيفة "ميل أون صنداي" البريطانية، اليوم الأحد، عن صورة الصبي بشير أبازيد، 17 عاماً، والذي أشعل الثورة في سوريا بالصدفة مع مجموعة من زملائه في مدرسة بريف درعا.


وقالت الصحيفة" في أحد أيام شهر فبراير 2011، كان مجموعة من سبعة تلاميذ من الأصدقاء في مدرسة بدرعا جنوب سوريا ، يتحدثونعما يحدث في مصر وليبيا من ثورة واحتجاجات، وما ينقله إليهم التلفزيون السوري من تقارير.


وفجأة خطر على بال أحد التلاميذ وهو بشير وكان عمره 15 سنة ، أن يكتب بعض العبارات بالجرافتي على الجدران ، وذلك بهدف مضايقة قوات الأمن السورية ، لذا انتظر التلاميذ عقب صلاة العشاء ، وتسللوا إلى فناء المدرسة وكتب بشير شعار عبارة "إجه عليك الدور يا دكتور" في إشارة إلى الاحتجاج على الرئيس السوري بشار الأسد ، فيما كتب تلميذ آخر "يسقط بشار الأسد".


وبعد كتابة الشعارات فر التلاميذ إلى منازلهم وهم يضحكون ويتبادلون النكات عما يمكن أن يحدث ، يقول بشير
"اليوم وبعد مرور أكثر من عامين ، لم يعد أحد يضحك على ما حدث".


وتضيف الصحيفة : لم يدرك هؤلاء الأولاد يوم كتبوا عباراتهم ، أنهم يشعلون ثورة .

هناك 4 تعليقات:

  1.  يا أيها الناس قولوا: لا إله إلا الله تفلحوا

    اتشرف بزيارتكم الى مدونتي

    http://alaslam-ahmd.blogspot.com

    ردحذف
  2. سبحان الله

    فأي المساكن خير؟

    ردحذف
  3. الله اكبر الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله الله اكبر الله اكبر و لله الحمد

    ردحذف
  4. ما هو موقف المسلم من هذه الثورات ؟؟ لا ننكر ظلم الانظمة وطغيانها ولكن هذه الثورات التي استبيحت فيها الدماء ما الحل معها وما موقفنا منها ؟؟

    ردحذف