بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

فتنة الدهيماء وعلاقتها بمدينة بسماية العراقية




بسم الله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..

جاء في كتاب الفتن لنعيم بن حماد :

عن أبي المغيرة ، عن أرطاة بن المنذر ، عمن حدثه ، عن ابن العباس ، رضي الله عنهما أنه أتاه رجل وعنده حذيفة فقال : يا ابن عباس ، قوله تعالى : {حم عسق} [الشورى: 2] ؟ فأطرق ساعة وأعرض عنه ، ثم كررها فلم يجبه بشيء ، فقال حذيفة : ( أنا أنبئك ، قد عرفت لم كرهها ، إنما نزلت في رجل من أهل بيته يقال له عبد الإله ، أو عبد الله ، ينزل على نهر من أنهار المشرق يبني عليه مدينتين ، يشق النهر بينهما شقا ، جمع فيها كل جبار عنيد ) قال أرطاة : ( إذا بنيت مدينة على شاطئ الفرات ، ثم أتتكم الفواصل والقواصم ، وانفرجتم عن دينكم كما تنفرج المرأة عن قبلها حتى لا تمتنعوا عن ذل ينزل بكم ، وإذا بنيت مدينة بين النهرين بأرض منقطعة من أرض العراق أتتكم الدهيماء ) .

والذي يهمنا في هذا الأثر أحبتي هو قول أرطأة : (إذا بنيت مدينة على شاطئ الفرات ، ثم أتتكم الفواصل والقواصم ، وانفرجتم عن دينكم كما تنفرج المرأة عن قبلها حتى لا تمتنعوا عن ذل ينزل بكم ، وإذا بنيت مدينة بين النهرين بأرض منقطعة من أرض العراق أتتكم الدهيماء ) .

أما المدينة الأولى وبحسب اطلاعي فلم أجد أي مدينة بنيت على شاطئ الفرات في العصر الحديث إلا (مدينة الثورة بسوريا ) وجاء عنها في ويكيبيديا : "مدينة الثورة أو الطبقة مدينة جديدة أنشئت بعد بناء سد الفرات وأنشئت لاستقبال عمال السد وتقع على الضفة اليمنى لنهر الفرات مجاورة للسد المسمى باسمها على النهر المذكور في محافظة الرقة ، تبعد 55 كم عن مدينة الرقة باتجاه الغرب وعن مدينة حلب 150كم باتجاه الشرق . ارتبطت تسميتها بثورة الثامن من آذار ، وتقع في المكان المشرف على بناء السد ومحطة التوليد وبحيرة الأسد وقلعة جعبر، وتضم القواعد والمنشآت الإنتاجية اللازمة لاستثمار السد ومشاريع استصلاح الأراضي ، ويبلغ عدد سكانها 65000 نسمة" . وسد الفرات تم البدء في بناءه عام 1968م .

موقع مدينة الثورة على الخارطة :




ولو نظرنا لمصائب الأمة في دينها من بداية تلك الفترة وحتى اليوم لوجدنا أنفسنا في أذل وأضعف فترة مرة علينا عبر التاريخ وتنافسنا الدنيا وطرنا بشهواتها وتنازلنا وتناسينا الكثير من أمور ديننا وأصبحت الفتن تأتينا حتى ونحن في بيوتنا في سابقة لم تكن من قبل ولقد والله انفرجنا عن ديننا كما جاء في الوصف المذكور بالأثر .

أما المدينة الثانية التي جاءت في الأثر والتي هي علامة هامة للدهيماء ، فلم أجد بين النهرين أي مدينة بنيت خلال السنوات الأخيرة إلا مدينة واحدة يتم بناؤها الان على أرض العراق في الجنوب الشرقي من بغداد ولا تقع بين النهرين وسميت (مدينة بسماية ) وقام المالكي بوضع حجر الأساس لها بتاريخ 30 مايو 2012م وتقوم شركة كورية بإنشاء المدينة بتكلفة سبعة مليار دولار .

وتبلغ مساحة مدينة بسماية الجديدة بحدود (18300000م2) (ثمانية عشر مليون وثلاثمائة الف متر مربع) وخطط لها ان تستوعب بحدود (600000 نسمة) ستمائة الف نسمة وبعدد (100000 وحدة) مائة الف وحدة سكنية.

تفاصيل أكثر : نبذة عن المشروع

موقع مدينة بسماية على الخارطة :



وهنا رسم متوقع لما ستكون عليه هذه المدينة :



فهل نستطيع أن نقول بأن الذي قصده الراوي هو مدينة تبنى في أرض منقطعة من بلاد النهرين ؟

( وبلاد النهرين ) معروفة منذ القدم بالمنطقة التي بين نهري دجلة والفرات بالعراق وتسمى أيضا (أرض السواد) ، فإذا كانت المدينة ستبنى في أرض منقطعة منها ، فإنها ستبنى خارج الأراضي الخصبة التي بين النهرين ، وليست قريبة من الانهار ، ولو كانت ستنبنى بين النهرين أو يكون شاطئها أحد النهرين لما انطبق عليها وصف (أرض منقطعة ) حيث أن جميع الاراضي بين النهرين هي مزارع وحقول وقرى ، ولكن بناء هذه المدينة جاء خارج أرض السوار وليست بجانب أي نهر لذا فالوصف منطبق عليها والله أعلم .

ثم إن ما ذكرته قد توافق مع ما جاء في الحديث التالي :

فعن عبد الله بن عمر ، قال : (كنا قعود عند النبي - صلى الله عليه وسلم - ؛ فذكر الفتن فأكثر ، حتى ذكر فتنة الأحلاس ، فقال قائل : وما فتنة الأحلاس ؟ ! قال : هي هرب وحرب ، ثم فتنة السراء ، دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي ، يزعم أنه مني وليس مني ؛ إنما أوليائي المتقون ، ثم يصطلح الناس على رجل كورك لي ضلع ثم فتنة الدهيماء ؛ لا تدع أحدا من هذه الأمة ؛ إلا لطمته لطمة ، فإذا قيل : انقضت ؛ تمادت ؛ يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ، حتى يصير الناس إلى فسطاطين : فسطاط إيمان لا نفاق فيه ، وفسطاط نفاق لا إيمان فيه ، فإذا كان ذلكم ؛ فانتظروا الدجال من يومه أو من غده) .

ومن هذا الحديث يتضح لنا بأن الرجل الذي (كورك على ضلع ) هو (نوري المالكي) حيث أتت الدهيماء بعده مباشرة ، والرجل الذي يزعم أنه من آل بيت النبي هو (صدام) وإن صدق القائل فإن صدام حسين كان ينسب نفسه لآل البيت ، وكذلك بعض أسر آل البيت تزعم أن صدام منها ، والفتنة التي حدثت من تحت قدميه هي فتنة غزو الكويت ومجئ القوات الامريكية واحتلال العراق وتسلط الشيعة على إخواننا في العراق وسفك دمائهم ، ثم اصطلاح الناس على نوري المالكي في أول انتخابات عامه لجميع طوائف العراق ، وقوله عليه الصلاة والسلام كورك على ضلع ، أي لا يستقيم له أمر في العراق ، وهو الحاصل منذ توليه حتى اليوم فلم يستقم أمره وما زال الخلاف في صفوف العراقيين وما زلنا نسمع التفجيرات بين الحين والاخر وتخبط في السياسة وقرارات كاذبه وخداعه .

ومجئ بناء مدينة (بسماية) في عهد نوري المالكي يقوي ما ذهبنا إليه في الحديث ،
ولم يتبقى الا الدهيماء نعوذ بالله من تلك الفتنة .

مدة فتنة الدهيماء :

لم يأتي نص صريح بمدة فتنة (الدهيماء) ، ولكن تطابق وصفها مع فتنة أخرى جاء ذكرها بـ (الفتنة الرابعة) ومنها :

قال محمد بن مهاجر ، وحدثني الجنيد بن ميمون ، عن صفوان بن عمرو ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه قال : (الفتنة الرابعة عمياء مظلمة تمور مور البحر ، لا يبقى بيت من العرب والعجم إلا ملأته ذلا وخوفا ، تطيف بالشام ، وتغشى بالعراق ، وتخبط بالجزيرة بيدها ورجلها ، تعرك الأمة فيها عرك الأديم ، ويشتد فيها البلاء حتى ينكر فيها المعروف ، ويعرف فيها المنكر ، لا يستطيع أحد يقول : مه مه ، ولا يرقعونها من ناحية إلا تفتقت من ناحية ، يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ، ولا ينجو منها إلا من دعا كدعاء الغرق في البحر ، تدوم اثني عشر عاما ، تنجلي حين تنجلي وقد انحسرت الفرات عن جبل من ذهب ، فيقتتلون عليها حتى يقتل من كل تسعة سبعة) .

حدثنا عثمان بن كثير ، عن محمد بن مهاجر ، قال : حدثني جنيد بن ميمون ، عن ضرار بن عمرو ، عن أبي هريرة ، قال : (تدوم الفتنة الرابعة اثني عشر عاما ، تنجلي حين تنجلي وقد انحسر الفرات عن جبل من ذهب ، فيقتل عليه من كل تسعة سبعة) .

حدثنا يحيى بن سعيد ، عن ضرار بن عمرو ، عن إسحاق بن أبي فروة ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الفتنة الرابعة ثمانية عشر عاما ، ثم تنجلي حين تنجلي وقد انحسر الفرات عن جبل من ذهب ، تكب عليه الأمة ، فيقتل عليه من كل تسعة سبعة) .

حدثنا نعيم قال : ثنا يحيى بن سعيد العطار ، عن ضرار بن عمرو ، عن إسحاق بن أبي فروة ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الفتنة الرابعة تقيم ثمانية عشر ، ثم تحسر الفرات عن جبل من ذهب فيقتتلوا عليه ، حتى يقتل من كل تسعة سبعة) .

وهنا نجد أن الروايات اختلفت في مدة الفتنة الرابعة إلى (اثنى عشر عاما) و (ثمانية عشر عاما) ، وإننا لو حاولنا التوافق بين المدتين لوجدنا الأمر صعبا فالفرق هو (ست سنوات) .

ولكن العجيب في الأمر أن مدة إنجاز مشروع مدينة بسماية المرتبطة بعلامة الدهيماء كما أشرت هو (ست سنوات ) وإن صح ما ذهبت اليه فيمكن حل اشكال فرق السنين : باحتساب مدة الفتنة بإثنى عشر سنة بعد انتهاء بناء المدينة ، وتكون ثمانية عشر سنة من بداية بناء المدينة أي أن الست سنوات هي تمهيد لتلك الفتنة العظيمة والتي جاء في وصفها :

(وفي الرابعة الفناء)

(لا ينجو من شرها إلا من دعا كدعاء الغرق)

(فالرابعة الصماء العمياء المطبقة، تعرك الأمة فيها بالبلاء عرك الأديم)

(والرابعة فتنة تكون في الناس ، لا يبقى أهل بيت إلا دخل عليهم نصيبهم منها)

(والرابعة فتنة بينكم لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته)

(والرابعة صماء عمياء مطبقة ، تمور مور الموج في البحر ، حتى لا يجد أحد من الناس منها ملجأ، تطيف بالشام ، وتغشى العراق ، وتخبط الجزيرة بيدها ورجلها ، وتعرك الأمة فيها بالبلاء عرك الأديم ، ثم لا يستطيع أحد من الناس يقول فيها : مه مه ، ثم لا يعرفونها من ناحية إلا انفتقت من ناحية أخرى)

(والفتنة الرابعة تصيرون فيها إلى الكفر ، إذا كانت الأمة مع هذا مرة ، ومع هذا مرة ، بلا إمام ، ولا جماعة)

ولا شك أن سنة واحدة في الفتنة لطويله فكيف بإثني عشر سنة تطوف بديار العرب لا تدع أحدا إلا لطمته .

يقول الشيخ حمود التويجري رحمه الله في كتابه (اتحاف الجماعة) عندما تحدث عن فتنة الدهيماء فقال : "وفتنة الدهيماء لم تقع إلى الآن ، ولعلها الفتنة التي تستنظف العرب"

وكان يقصد حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (إنها ستكون فتنة تستنظف العرب ، قتلاها في النار ، اللسان فيها أشد من وقع السيف) وقوله : "تستنظف العرب" : قال ابن الأثير وابن منظور : (أي تستوعبهم هلاكا يقال : استنظفت الشيء : إذا أخذته كله).

إذا لم يتبقى إلا أقل من ست سنوات فيحل بالعرب فتنة عظيمة لم تكن من قبل ..

والفتنة القادمة لن يسلم منها أحد إلا من رحم ربي ..

أعمالنا الصالحة اليوم ربما ستنجينا وقت الفتن ، ولنا في قصة يونس عليه السلام عبرة وعظه .

اللهم ارحمنا واعف عنا .

نعوذ بالله من شر تلك الفتنة .

هذا والله أعلى وأعلم .

هناك تعليق واحد:

  1. وماذا عن ماصار من الربيع العربي هاذ العام 2013 ؟
    مهاهم الناس في مصر و سونس تتبادل التهم بالعمالة يتقاتلون في الشورع
    قل ﻻ يمر هاذ العام حتى تعم فتنة كبيرة كل الشام و مصر العراق يمسي الاخ يقتل اخاه مثل ما يحدث في مصر و الفتن المذهبية تطل براسها!

    ردحذف